كثيرًا ما نسمع ان الاقتصاد الرأسمالي قائم على المنافسة الكاملة، حيث تعد المنافسة التامة من أبرز خصائص الرأسمالية، فما هو شروط المنافسة الكاملة؟ ومتى يمكننا أن نطلق على السوق هذه الصفة؟ وهل فعلاً المنافسة الكاملة متحققة في الاقتصاد؟

ما هو تعريف السوق؟

ما هو تعريف السوق؟

 

لفظ السوق لا يقصد به المساحة الجغرافية المزدحمة بالمحلات والبضائع، فأي حيز واقعي أو افتراضي تتلاقى فيه رغبات البائعين والمشترين يصح أن نطلق عليه مسمى سوق، وبذلك يكون تطبيق تسوق الملابس في هاتفك سوق، والهايبر ماركت التي تتسوق منها كذلك سوق.

كما أنه لكل سلعة سوق خاص فيها، يتكون سوقها من مجموع طالبي السلعة وعارضيها، ويتم التمييز بين أشكال السوق بحسب درجة تركز عدد البائعين فلدينا سوق المنافسة الكاملة وسوق الاحتكار التام، هاتان الحالتان هما الأكثر تطرفاً لأشكال السوق، وما بينهما سوق المنافسة الاحتكارية وسوق احتكار القلة وهما أكثر واقعية وانتشاراً.

اقرأ أيضاً: تعرف على الرأسمالية في 3 نقاط فقط

مفهوم السوق واشكاله

السوق هو التقاء وجهات النظر بين البائع والمشتري، وينقسم السوق إلى ثلاث أنواع من الأسواق الكبيرة: السوق التجاري، والسوق الافتراضي والأسواق في عالم الاقتصاد وهي بذاتها تتفرع إلى أسواق متفرعة أخرى، ومن حيث الوجهة والمفهوم الاقتصادي

في هذا المقال سنعرض سوق المنافسة الكاملة، ولابد لنا أن ننطلق من الفرضيات الرئيسية في للتحليل الاقتصادي:

  • فرضية السعي إلى التعظيم
  • فرضية الرشد
  • فرضية بقاء الاشياء الأخرى ثابتة

شروط سوق المنافسة الكاملة

شروط المنافسه الكامله

 

حتى ينطبق وصف سوق منافسة الكاملة على احدى الأسواق لابد أن تتوفر فيها عدة شروط، واختلال أي شرط من شروط المنافسة التامة سينقل السوق لأحد أنواع الأسواق الاحتكارية، فيما يلي نوضح شروط سوق المنافسة التامة:

أولاً: وجود عدد كبير من البائعين والمشترين

يعتبر من أهم شروط سوق المنافسة كاملة وجود عدد كبير من المشاركين في السوق سواء عارضين للسلع أم مشترين لها، وأن يكونوا بأحجام ذرية أي صغيرة جدًا وذلك بهدف التأكد من عدم امكانية أحد منهم أن يؤثر في كميات السلع محل التبادل، ولا في سعرها وهذا يتحقق لأن حجم المشاركين صغير بالنسبة لحجم السوق نظرًا لعدد المشاركين الكبير في السوق.

ففي سوق المنافسة الكاملة نفترض وجود عدد كبير من المستهلكين للسلعة بحيث يستهلك كل فرد منهم جزء صغير من السلعة، ووجود عدد كبير من المنتجين أو البائعين الذين يعرضون السلعة بحيث يكون كل فرد منهم ينتج أو يبيع جزءًا صغيرا من السلعة، بالتالي لن يستطيع أي منهم التأثير في الكميات المطلوبة من السلعة ولا الكميات المعروضة منها.

وبهذا يكون المشارك في سوق المنافسة الكاملة متلقي للسعر وليس صانعاً له، فالمشارك غير متاح له أن يغير في معطيات السوق بالتالي سيتكيف معها.

فعلى سبيل المثال لو أن لدينا عشرة آلاف مزارع منتج للقمح فإن الواحد منهم لن يستطيع بمفرده رفع أو تخفيض سعر القمح، إنما يعرض إنتاجه بالسعر السائد في السوق.

ثانياً: تجانس السلع

لنفترض أننا نتحدث عن إنتاج القمح، تجانس السلع في هذه الحالة سيعني أن جميع منتجي القمح ينتجون النوع نفسه بحيث لا يمكن التمييز بين قمح مزارع منهم وقمح بقية المزارعين، وإذا كان هناك نوع آخر من القمح فإن هذا يعني سوقا جديداً يختلف عن النوع الأول.

يعني تجانس السلع أن كل سلعة هي بديل كامل عن سلعة المنتجين الاخرين بالتالي لن يتمكن أي منتج أو بائع من رفع سعر السلعة التي لديه ولو بقدر بسيط عن سعر السوق لأن المشترين سينتقلون لبائع آخر يبيع نفس السلعة.

بالتالي يقصد بهذا الشرط من شروط المنافسة الكاملة أن تكون السلع على قدر من التماثل، بحيث لا يجد أي من البائعين أو المشترين مبرراً لطلب سعر أعلى أو أدنى للسلعة، فيتعاملون بالسعر الذي تحدده السوق لأن جميع السلع متجانسة من حيث الصفات وينتج عن ذلك حتما أن يتعامل المشاركون في السوق بسعر موحد.

اقرأ أيضاً: كيف يؤثر سلوك الأفراد في الأسعار

ثالثاً: المعرفة التامة

تتحقق المعرفة التامة بأن يكون المشاركون في سوق المنافسة الكاملة على معرفة ودراية بالأسعار وبنوعية السلع محل التعاقد وكذلك بظروف السوق، فكل مستهلك يعرف أسعار السلع في السوق ولن يستطيع البائعون استغلال جهله وطلب سعر أعلى، تحقق المعرفة التامة بالسلع سيؤدي لا محاله إلى توحيد السعر في سوق المنافسة الكاملة.

فلو جاء بائع وطلب سعراً أعلى للسلعة التي لديه فلن يجد من المشترين من يوافق على الشراء منه لأن السلعة متاحة في السوق بسعر أقل مما لديه والمشترون يعلمون بذلك، ومن ناحية أخرى لو اراد أحد المشترين السلعة بسعر أقل فلن يجد من يبيعه لأن البائعين على علم بسعر السلعة لدى جميع البائعين.

لكن من الواضح أن هذا الشرط يفتقر للواقعية، حيث أن توفر معلومات كاملة عن جميع الأسعار للسلع الموجودة في السوق قد يكون مستحيلًا، وكذلك معرفة أسعار عناصر الإنتاج جميعها، وفي حال تحقق الحصول على معلومات دقيقة وكاملة عن المنتجات سيكون مكلف جدا على افتراض امكانية ذلك.

اقرأ أيضاً: هلع التسوق في الأزمات – كيف يدفعنا الخوف إلى تخزين السلع؟

رابعاً: حرية الحركة

من شروط المنافسة الكاملة حرية الحركة في الدخول إلى السوق وحرية الخروج منه دون قيود على ذلك سواء قيود قانونية أم مؤسسية، ففي حال وجد المشارك في سوق المنافسة التامة أن هناك فرصة لتحقيق ربح من بيع سلعة معينة عندها سيقرر الدخول للسوق واستغلال الفرصة ولن يجد ما يمنعه من ذلك، وإذا رأى البائع أن بقائه في السوق سوف يعرضه للخسارة فإنه سيقرر الخروج من السوق بكل حرية وسهولة دون موانع لذلك.

ففي سوق المنافسة التامة إذا رغب شخص في أن ينتج قمحاً سيستطيع بكل سهولة استئجار أو شراء قطعة ارض واحضار عمال وآليات زراعية والبدء بإنتاج القمح، ويكون بهذه الصورة قد دخل سوق إنتاج القمح.

هذا الشرط من شروط سوق المنافسة الكاملة لن يبقي أي فرصة لبقاء أرباح صافية على المدى البعيد في سوق المنافسة الكاملة، ويقصد بالأرباح الصافية أرباح أكثر من الحد المعتاد أو المتعارف عليه في سوق المنافسة الكاملة، وجود الأرباح الصافية سيعمل على جذب منتجين أو بائعين جدد للدخول إلى سوق السلعة، دخول منتجين أو بائعين جدد للسوق سوف يزيد المعروض من السلعة وسينتج عن ذلك انخفاض سعرها، من ناحية أخرى دخول بائعين أو منتجين جدد سوف يعمل على زيادة الطلب على مدخلات انتاج السلعة وهذا سيؤدي إلى ارتفاع أسعار مدخلات الانتاج ويزيد من تكاليف الإنتاج فتقل فرص الربح مرة أخرى.

بالتالي فإن حرية الدخول والخروج من السوق سيعمل على القضاء على الارباح الصافية بطريقتين الأولى من خلال زيادة معروض السلعة في السوق، والثانية من خلال ارتفاع أسعار تكاليف إنتاج السلعة، هكذا سيستمر المنتجون والبائعون في الدخول لسوق السلعة حتى تختفي الأرباح الصافية وتبقى الأرباح الاعتيادية باعتباره أقل مكافأة تغري المنتج أو البائع في البقاء في نشاطه سوق السلعة.

تشير هذه الخاصية من خصائص سوق المنافسة الكاملة سهولة انتقال عناصر الإنتاج من سلعة إلى أخرى، ومن منطقة جغرافية إلى أخرى، حيث لا توجد عوائق لانتقال عناصر الإنتاج بين الاستعمالات المختلفة.

اقرأ أيضاً: ما هي أهداف المجتمع الاقتصادي

الفرق بين سوق المنافسة الكاملة وسوق الاحتكار التام

سوق الاحتكار التام هو النقيض لسوق المنافسة التامة، يكون المحتكر في سوق الاحتكار التام مستقلًا بالمنتجات والخدمات فهو من يوفر المواد والخدمات بغض النظر عن سعرها، تكون الايرادات قليلة في هذه السوق وذلك لأن ثمن السلعة هو المصدر الوحيد للإيراد والذي يحدده المنتج ومن ناحية أخرى أن عدد العملاء قليل، ولذلك تعتبر الأسعار في سوق الاحتكار التام أعلى من الأسعار في الأسواق الأخرى، وفي ذات الوقت إيراد السوق الاحتكارية بالمجمل أقل من غيره.

يمتلك المنتج ف يسوق الاحتكار التام القدرة على رفع الأسعار لذات السلع والخدمات التي يقدمها، لأنه المصدر الوحيد لها، فلا يمتلك المستهلك أي قوة أمامه.

هناك أكثر من فرق بين سوق المنافسة الكاملة وسوق المنافسة الاحتكارية، نبينها في الجدول التالي: 

سوق المنافسة الكاملة سوق الاحتكار التام
هناك عدد لا نهائي من المنتجين الذين ينتجون سلعًا متجانسة. هناك منتج واحد يحتكر المعروض من المنتج في السوق.
يتم تحديد السعر بناءًا على قوى العرض والكلب في السوق ككل، ولا يمكن لأحد المنتجين أن يؤثر في السعر. المحتكر هو من يحدد سعر المنتج ويترك للسوق تحديد الكمية، وفي بعض الخالات يحدد السعر والكمية.
هناك العديد من البدائل التي يمكن أن يتوجه إليها المستهلكون، فهم غير مجبرين على الشراء من المنتج. لا بديل عن المنتج في السوق، فلا يكون السوق سوق احتكار تام إن كان هناك بدائل يمكن أن يلجأ لها المستهلكون.
تتوافر المعلومات عن جميع المنتجات من حيث السعر والنوع سواء للمستهلكين أو المنتجين. المحتكر هو مصدر المعلومة الوحيد، يفصح عما يريد من معلومات ويخفي ما يريد.
حرية الدخول والخروج من السوق دون وجود قيود قانونية أو مؤسسية. صعوبة الدخول إلى السوق لوجود عوائق قانونية أو حكومية أو إدارية، مما يمنع المنافسين من الدخول للسوق.

قد يراودنا سؤال ماهي عيوب سوق المنافسة الكاملة؟، في الحقيقة قد يصح أن نقول لا عيوب في سوق المنافسة الكاملة في الاقتصاد!، وذلك أن سوق المنافسة التامة هي فكرة معيارية تستخدم في الاقتصاد للمقارنة مع أنواع الأسواق الأخرى به من حيث أدائها وسلوكها، حيث أنه من الصعب توفر شروط المنافسة الكاملة في سوق واحدة ، كما أن هناك بعض الأسواق التي تقترب من سوق المنافسة الكاملة، مثل سوق بعض أنواع الفواكه والخضراوات، وتجارة التجزئة، وكذلك الأسواق المالية المتطورة، بالتالي فمعرفة ودراسة سوق المنافسة التامة يساعد في فهم سلوك تلك الأسواق.

كما يمكنكم معرفة مفهوم السوق واشكاله من خلال الفيديو التالي عن مفهوم السوق واشكاله:

ما هي شروط المنافسة الكاملة ؟
ما المقصود بالمعرفة التامة كشرط من شروط المنافسة الكاملة ؟
هل سوق المنافسة الكاملة موجودة في الواقع ؟